السيناريو
Feb 17th 2019, 7:25 am
على الرغم من أن السيناريو والقصة يستندا إلى سرد الأحداث الخاصة بحدث ، إلا ان هناك فرق بينهما . لابد وان يسرد السيناريو للنصوص الخاصة بالأعمال المسرحية أو الأفلام ، حيث ان السيناريو يقدم شرحا مفصلا للغاية عن الشخصيات في كل مشهد . دائماً ما يستخدم السيناريو للأفلام والمسلسلات التلفزيونية ، من خلال الإجراء النصي . ويستند هذا على القصة .
القصة في هذا المعنى يجب أن تكون مفهوما لسرد الأحداث الوهمية أو الحقيقية . عندما يتم سرد القصة فإنها دائما ما تعكس مفهوم النصوص الواضحة للروايات ، والقصص القصيرة والتي تنقل القارئ إلى هذا الحدث . دائماً ما يشير ذلك السيناريو والقصة إلى شيئين مختلفين
Feb 17th 2019, 1:53 am
السينـاريـو بشكل عام هو مسار الفيلم وما يجري فيه من أحداث .. وحين يتم تحويل كتاب ما إلى فيلم أو مسلسل أو مسرحية يجري كتابة سيناريو للعمل، فالكتاب مهما كان ضخماً لا يمكنه الإلمام بكل التفاصيل المناسبة للعمل ..أما الحـوار فهو ما يجري بين أفراده من حديث أو ما يدور في ذهن أحد شخوص العمل ..عملية إيجاد الفكرة أو القصة ومن ثم تحويلها إلى سيناريو وحوار هو عملية طويلة تنتهي بإيجاد ما يسمى بالنص الكامل سواءً كان مسرحياً أو سينمائياً أو تلفزيونياً.
مكامن القصور في السيناريو قد تظهر من خلال سذاجة الأحداث .. المعالجة السيئة للفكرة .. .. ضعف الحبكة أو قصور في إنهاء الفكرة .. وأحياناً يعتبر عدم فهم المتلقي للفكرة كاملة هو نتيجة لضعف السيناريو ما عدا في بعض الحالات الإستثنائية كـ ( التي يعزو النقاد عدم فهم المتلقي العادي للفكرة كاملة إلى تعقيد في السيناريو أو الفكرة الأساسية أو في ترتيب المشاهد .. لكن في النهاية الأساس في الأفلام هو وضوح الفكرة ..الضعف في الحوار يكون في توضيح فكرة العمل على لسان أحد الشخصيات بشكل مباشر أو في إستخدام أحاديث شخصيات العمل في توجيه دفته وتغيير مجرياته بشكل سطحي .. وقد يكون ضعف الحوار نتيجة لإستخدامه من قبل أحد الشخصيات في الحديث إلى نفسه وتوضيح دوافعه أو أفعاله بشكل ساذج وهو أمر يتكرر في مسلسلاتنا وأفلامنا العربية ..السيناريو هو سرد الأحداث فى شكل صوره وحوار اى الحركه والحوار، والسيناريو ايضا يتضمن الوصف الأساسى للديكور والمشاهدوتفصيل الأحاث وحركة الممثلين والمؤثرات الصوتيه .
بإختصار تعريف السيناريو هو الفيلم هو اهم شئ فى الفيلم ولو افترضنا مجازا اننا احضرنا اعظم ممثل فى العالم مع اعظم مخرج فى العالم واعطيناهم سيناريو مفكك لا يمتلك مقومات السيناريو الحقيقى بما فيه القصه والحبكه التى تصنع فيلما مهما فعلو لن يستطيعو ان يقدمو فيلما مثاليا لأن البنيه الأساسيه مفقودة وهى السيناريو الجيد.
Feb 16th 2019, 11:50 pm
كاتب السيناريو يفترض فيه ان يكون أكثر من كاتب
انه سينارست ، والمقصود انه فنان في التركيب وفي التفاصيل ، وهو المسئول عن تحضير النص للكاميرا ، انه يكتب للكاميرا فعليها ان تظل موجودة في وعيه عندما يكتب ، والسينارست في النهاية عين الكاميرا التي يفترض ان تشاهد.
إذن كاتب السيناريو هو رجل رفيع المستوى
يحمل من المواصفات ما تميزه وتجعله متميز عن غيره ، وهذه المواصفات في الواقع عديدة وكثيرة جدا كونها مواصفات كلما توافرت أعطت نتائج ايجابية للسينارست وجعلت منه من الكتاب النوادر أو القلائل الذين يكسبون الثقة بالمتلقين وبجهات الإنتاج ، حيث ان كتاب السيناريو ازدادوا في هذه الأيام ، فمع تطور العصر وازدياد وانتشار الاعمال السينمائية والتلفزيونية التي ازدادت بشكل كبير وواسع بحكم الاتصال المتعدد والمتنوع وازدياد القنوات الفضائية التي تحتاج الى كم هائل من النصوص أو السيناريوهات ازدادت نسبة كتاب السيناريو، ومع ازدياد كتاب السيناريو وبشكل مبالغ فيه تضاءلت المواصفات الواجب توفرها في الكتاّب .
لو عدنا لسنوات ماضية لوجدنا ان كتاب السيناريو هم اقل بكثير مما هم عليه حالياًً ولوجدنا ان من بين كتاب السيناريو القدامى ممن هم تبوأوا مناصب مهمة في المجتمعات والحكومات ، وهناك الكثير ممن أصبحوا في مراكز مهمة في المجتمع بحكم الخبرة والعلمية والحكمة التي يمتلكونها جراء عملهم ككتاب للسيناريو . وكتاب السيناريو بشكل عام تميزهم بالدرجة الأساس الموهبة قبل كل الأشياء ومن ثم المعرفة والحرفة التي تأتيهم جراء الخبرات أو الممارسات والتجارب ، وهذه الموهبة قبل ان نتحدث عنها أو نخوض في أعماقها لنفهم ماهيتها أو دورها في كتابة السيناريو لابد وان نستعرض مزيد من الظروف أو الشروط التي تؤهل الإنسان في ان يكون كاتب سيناريو .
Feb 16th 2019, 11:49 pm
كاتب السيناريو أو السينارست هو
الفنان والأديب المتخصص الذي يختص في توصيل الأفكار أو القصص أو الروايات أو أي موضوع يرتئيه عبر مجموعة من الاستخدامات الصورية والصوتية التي يتخيلها في ذهنه ويدونها على الورق أو عبر مهاراته في وصف الأحداث وتسلسلها المنطقي المؤثر وهو الذي برع في كتابة القصة السينمائية وتطور نموها الدرامي، وإعداد المعالجة السينمائية الفنية ، وذلك بوضع السياق المتتابع الذي يروي أحداث القصة أو الموضوع، في صورة مرئية بارعة التأثير ، قوية التعبير ، أي الأسلوب الفني الذي يسهل نقله إلى الشاشة. وليس من الضروري أن يكون المؤلف السينمائي صاحب الفكرة ، أو الموضوع الأصلي الذي يمكن اقتباسه من قصة ، أو مسرحية ، أوأي مصدر أخر ، وعبر إمكانياته في بلورة الحوار المتزامن مع السرد الذي يختص في وصف الحركة والشخصية والمكان والزمان والديكور والإكسسوار والأزياء وما الى ذلك من عناصر تظهر في الصورة المنتمية للعمل الذي سيكتمل بعد التنفيذ له ويصبح عمل صالح للعرض ويحقق غرض ما ، ولكن المهم بعد هذا أن يصوغه في شكل مناظر ومواقف متتابعة صالحة للتصوير السينمائي ، هذا هو كاتب السيناريو ، الذي يعرف باسم السيناريست .
هناك جملة من الأمور الواجب معرفتها حين نطلق كلمة سينارست على شخص ما
ولعل أولى تلك الأمور هي ان كلمة سينارست تتسق بالشخص الواعي والمدرك والناضج ذو الشهرة والشأن الرفيع . أي ان كلمة سيناريو لا يمكن ان تتسق بأي شخص بل هي كلمة تليق بأناس متخصصين ذو مكانة رفيعة في المجتمع ، حيث ان هذه الصفة لا تتواءم مع كل الاختصاصات رغم إننا أسلفنا ان السيناريو يدخل في اغلب المجالات.
Feb 14th 2019, 3:19 am
طريق الإبداع ليس مفروشا بالورد، الموهبة وحتى الاحتراف لكتابة السيناريو كان شاقا لـ"تامر عبد الحميد"، السيناريست منذ عام 2006، والذي قرر أن يمد يد المساعدة عن طريق الانترنت، لمحبي الكتابة والطامحين احتراف السيناريو، من خلال قناة "السيناريست".
"السيناريست" قناة من خلال موقع يوتيوب، دشنها عبد الحميد منذ قرابة الإسبوعين، منها يعلن عن عدد من مبادئ تعلم فن كتابة السيناريو، يفكر السيناريست الشاب بأن تكون التجربة لها جزء ثاني بالمستقبل، لكن عقب تعقب ردود الأفعال على التجربة الأولى.
يواجه محبي كتابة السيناريو من الشباب والفتيات أزمتين، أولها بحسب تامر هو التكلفة المرتفعة للورش، سواء بالمعهد العالي للسينما قسم الدراسات الحرة "والتي تصل لـ25 ألف جنيه"، أو الورش الخاصة. التوقيت هو الأزمة الأخرى التي يجد لها تامر حلا جاهزا "فيه ناس حتى كبيرة في السن وعندها أشغال، ومحتاجة تنمي الموهبة فيها، الفيديوهات في أي وقت".

فقر المحتوى الخاص بتعلم كتابة السيناريو باللغة العربية دافع آخر حمس الكاتب، إذ عكف على البحث من خلال الانترنت على كتابة السيناريو "المحتوى للأسف سطحي جدا ومش بتلبي حاجة الكتاب"، بعكس ما يفعله المحتوى الأجنبي، عبد الحميد يقدم محتوى الكتابة للسيناريو بمساعدة أفلام عربية وأجنبية ذات شهرة أيضا، بقالب من "المتعة" يضمن للمتلقي المتابعة والتفاعل مع الفيديوهات.
Feb 14th 2019, 3:18 am
كاتب سيناريو وصانع أفلام مصري، تخرج عام 2001 من جامعة الأزهر كلية التربية ليسانس آداب وتربية تخصص: لغة إنجليزية، ثم حصل عام 2004 على دورة من قصر ثقافة السينما قسم الإخراج السينمائي، تفرغ في البداية للكتابة الأدبية للأطفال، فصدرت له مجموعة متنوعة من قصص الأطفال، واهتم بكتابة الشعر للأطفال، ونشرت له العديد من القصائد والقصص في مختلف مجلات الأطفال العربية، ثم اتجه للكتابة الدرامية والتلفزيونية إلى جانب عمله كصانع أفلام ومدرب ومحاضر لصناعة الفيلم. عمل كمساعد مخرج ومخرج منفذ في عدد من الأفلام القصيرة والإعلانات التلفزيونية. عضو لجنة المشاهدة بمهرجان القاهرة للسينما المستقلة في الدورتين الأولى والثانية 2006 - 2008. عمل كمشرف ورئيس فريق كتابة بمركز تلفزيون الشرق الأوسط MBC.
Feb 13th 2019, 7:08 am
السيناريو فى أى عمل فنى، سواء سينما أو دراما مع المخرج المحترف القادر على قراءة موهبة وحدود وقدرات النجم هو عامل السحر فى استمرار بعض الكبار على عرش النجومية والتأثير فى الجمهور وفى صناعة الدراما فى مصر، وربما السينما أيضاً نجد ثلاثة نماذج مؤثرة أو أربعة من الكتاب استطاعوا تغيير وجوه النجوم الذين يتعاملون مهم، والحفاظ ببقائهم على قمة التأثير الجماهيرى وليس النجومية فقط، وهناك كيميا خاصة جمعت بين بعض النجوم والكتاب، ربما ظهرت بعد نجاح أول عمل وتغيرت أشكالهم الفنية بشكل كشف عن مخزون كبير من الوهبة لم يستشعرها سوى سيناريو هؤلاء الكتاب.

ولعل أشهر هذه الثنائيات أو الثلاثيات إن جاز التعبير، التى جمعت النجم بمخرج يعرف قدراته وسيناريو يشبع موهبته ويبرزها، هو الثلاثى: وحيد حامد وعادل إمام وشريف عرفة، وقدموا معاً فى السينما روائع من الأفلام التى جعلت عادل إمام نجم شباك بلا منازع سنوات طويلة، أشهرها «الإرهابى، الإرهاب والكباب، المنسى» وغيرها ونجح عادل إمام بذكائه فى الإفلات من مرحلة العمر واكتشف موهبة يوسف معاطى فى كتابة السيناريو، وقدما معاً سلسلة أفلام ناجحة جماهيرياً، منها على سبيل المثال: «مرجان أحمد مرجان، التجربة الدانماركية، السفارة فى العمارة» وانتقل «معاطى» و«إمام» للتعاون الدرامى وقدما معاً مسلسلات: «فرقة ناجى عطاالله، العراف، صاحب السعادة، أستاذ ورئيس قسم» وأخيراً «مأمون وشركاه»، وانضم إليهما فى معظم هذه المسلسلات والأفلام المخرج رامى إمام.

والنجم الكبير يحيى الفخرانى نجح أيضاً فى تغيير ملامح شكله الدرامى بعد نجاح كبير فى تجارب مع مجدى صابر
Feb 13th 2019, 6:58 am
جميع أنواع السيناريو دعامة أساسية للفيلم، إنجازه يوكل للمحترفين الممارسين، ومع ذلك فالسيناريو ليس ممتنعا على غير المحترف. فإنشاؤه في متناول حتى السينمائيين الهواة، لأنه يبدأ بفكرة صغيرة حتى ولو كان لأضخم الأفلام وأجودها، وبناؤه هو الذي يكسوه بتلافيف مهما تعددت قنواتها فلابد أن تصب كلها في جدول واحد يقود إلى الفكرة الأصلية التي قد تكون صغيرة بالغة الدقة في الصغر.
مثل هذه الأفكار الصغيرة وحتى الكبيرة منها، يمكن العثور عليها في الوقائع اليومية العادية، فالمهم أن تكون فكرة المحور تتضمن: ماذا وقع؟ وأن يكون كساؤها هو: كيف؟ وتعليل ماوقع.".
ومن جهة أخرى، فالسيناريست هو الذي يتخصص في كتابة السيناريو المعد لإنتاج الفيلم السينمائي، وكاتب السيناريو طبقا للفصل (31) من ظهير29-07- 1970 م في القانون المغربي المتعلق بالصناعة السينمائية" يتمتع بصفة مؤلف سينمائي، وبالتالي تشمله الحماية القانونية كشريك في المصنف السينمائي إلى جانب المخرج وواضع الموسيقا"
ويعني هذا، أن السيناريست له مكانة محترمة في مجال صناعة السينما، وله ضمانة تشريعية وحماية قانونية مادام هو صاحب الحق ومالك العمل الذي يقوم عليه الفيلم.
Feb 12th 2019, 8:24 am
نجح السيناريست ناصر عبدالرحمن خلال سنوات عمله فى أن يكون أحد أهم الكتاب الذين تعبر أعمالهم عن معاناة فئة عريضة من فئات الشعب المصرى، فنجح بأعماله فى تكوين قاعدة فنية خاصة به بين جمهور السينما فى مصر بعد أن وضع مشاكل تلك الفئة أمام أعينهم، خاصة أن معظم أفلامه ناقشت قضايا اجتماعية هامة لعل أهمها الفقر الذى يخرج من رحمه العديد من المشاكل مثل الإرهاب وحقد الطبقات على بعضها، إلا أن "ناصر" فاجأنا جميعاً مؤخراً بإعلانه خوض أولى تجاربة فى الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل " الصعايدة جبال الصبر" وفى السطور القليلة القادمة يشرح "ناصر" لموقع السينما أسباب اتخاذه مثل هذا القرار الجرئ.
Feb 11th 2019, 2:35 am
أنواع السيناريو
للسيناريو ثلاثة أنواع رئيسة هي:

السيناريو الروائي، وهو السيناريو الذي يعتمد على المخيلة القصصية لكاتبه، أو يكون محولاً عن نصٍ قصصي، أو أدبي يأخذ الشكل القصصي، مثل سيناريو الأفلام الدرامية.
السيناريو الموضوعي، وهو السيناريو الذي يعتمد على الموضوعية والحقائق، مثل سيناريو الأفلام الوثائقية، وسيناريو أفلام الشركات والمصانع، وسيناريو الأفلام التعليمية وغيرها.
السيناريو التعبيري، وهو السيناريو الذي يعتمد على المخيلة الذاتية للكاتب، وطريقة تعبيره عنها، وتندرج تحت هذا النوع سيناريوهات جميع الأفلام التي لا تأخذ شكلاً روائياً ولا شكل تسجيلي.
اكثر
توضيح
هذه المجموعه لتبادل خبرات السيناريو والتواصل بين المحترفين والهواه ومحاوله خلق فرص لدماء جديده لتحقيق التطور الفكري علي شاشات العرض